قصة سبينر و الإستراتجية العبقرية في التسويق الالكتروني - المحترف العربي للمعلوميات
  • قصة سبينر و الإستراتجية العبقرية في التسويق الالكتروني

    قصة سبينر و الإستراتجية العبقرية في التسويق الالكتروني

    شارك المقالة
    http://www.infoproteach.com/2017/08/fidget.spinner.html

    -_-السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ، في هذه التدوينة أحببت أن احكي لكم قصة سبينر Spinner Hand التي عملت ضجة في العالم هذا الصيف ، وأيضاً أردت تقريبكم من الإستراتجية العبقرية التي تم الإعتماد عليها لتسويق spinner إلى جميع بقاع العالم .

    من هو صانع spinner ؟

    في البداية ، أود أن أسرد لكم قصة مخترعة fidget spinner   أو الدوار "Catherine Hettinger" من ولاية فلوريدا - أمريكا التي اخترعتها أو صممتها نتيجة معانتها من الوهن العضلي أوائل التسعينات، وهو اضطراب المناعة الذاتية الذي يسبب ضعف العضلات، وكانت حينها تقوم أيضا برعاية ابنتها سارة،التي تبلغ الآن 30 عاما،حيث قالت: "لم أتمكن من التقاط ألعابها (ابنتها) أو اللعب معها كثيرا، لذا بدأنا نلقي الأشياء معا باستخدام صحيفة وشريط ثم أشياء أخرى". "لم تكن في الواقع تلك الأشياء تمثل حتى النماذج الأولية للاختراع، كان مظهر التصميم غريب بعض الشيء، وقالت انها تريد البدء في اللعب معها (ابنتها) بطريقة مختلفة، وتود أن يتكرر ذلك".
    بعد إعادة التصميم مراراً و تكراراً ، وصلت إلى النسخة الأساسية المعروفة حالياً لاغلب الناس في العالم صغيراً و كبيراً، نسخة مختلفة تماماً تتكون من محمل كروي به كرات حديدية صغيرة ،هذا المحمل موضوع وسط قطعة بلاستيكية مكونة من ثلاث محاور يستطيع  أن ينبض و يقوم بجولات دائرية بسرعة كبيرة و مدة طويلة و بجهد صغير لكونها كانت تعاني من ضعف العضلات كما ذكرت سابقاً، هذا كان دافعاً قوياً لصنعها هذه اللعبة الشهيرة .  وأضافت: "لقد اخترعنا ذلك، فبوسعها أن تدورها، ويمكنني أيضاً أن أدورها، وهذه هي الطريقة التي صممت بها".
    بعدها قامت "كاترين هيتينجر" بالعمل على تسجيل براءة اختراع لتصميمها
    وقد حصلت عليها بصعوبة في عام 1997.
    واستمر عقد  البراءة على spinner مدة ثماني سنوات، لكنها استسلمت في عام 2005 لأنها لا تستطيع تحمل 400 $ (£ 310) رسوم التجديد السنوية على الاختراع،وقالت ببساطة "لم يكن لدي المال" ، كما ذكرت أيضاً أنها لم تتلقى فلسا واحدا من اختراعها العبقري و بالرغم من ذلك قالت أنها سعيدة لشهرة تصميمها، في حين بدأت المبيعات العالمية من الأداة التي كانت تقدر قبل عقدين من الزمن فقط كوسيلة لترفيه ابنتها البالغة من العمر سبع سنوات ترتفع الآن إلى عشرات الملايين والمستوردين يكافحون من أجل تلبية الطلب الهائل للأداة فمن هنا أعزائي الكرام سيظهر لكم مدى ذكاء و مكر المسوقين عبر العالم .
    فقد قررت شركة هاسبرو العملاقة في مجال اللعب، التي كانت تختبر التصميم وترعاه، عدم المضي قدما في الإنتاج، مما أدى إلى ترك المشروع وفقدانه في نهاية المطاف مع انقضاء البراءة في عام 2005 كما ذكرت.

    وقالت هتينجر: "أنا لست شخصا يغلق صفقات بقيمة ملايين الدولارات". واضافت "اذا كانت هناك اموال او كان لدي رأسمالي فكنت سأغامر في ذلك الوقت، حينها سيكون الأمر مختلفا".

    غير أن هتينجر تعمل حاليا في وظائف هندسة العقود لكسب الدخل و في نفس الوقت تساعد على تقديم المشورة للآخرين في اجتماعات مجلس المخترعين في فلوريدا، ولديها أيضا خطط لتصنيع وبيع تصميمها الأصلي الدوار إذا كان نداء "كيك ستارتر" يستطيع جمع ما يكفي من الأموال للإنتاج.

    ليس من الواضح كيف كانت ستتحول الأمور لو أنها حافظت على براءة اختراع spinner وحافظت على مستقبلها المالي، ولكن هيتينجر تصر على أن لديها أسف واحد فقط: "ربما كنت أفعل المزيد من الابتكار"، وهو أنها كان بإمكانها إبتكار spinner بشكل أفضل 
      
    الإستراتجية العبقرية التي تم الإعتماد عليها لتسويق spinner إلى جميع بقاع العالم .
    🤑💰🤑💰🤑💰🤑💰

    مسوقين Spinner وأغلبهم من مواقع التسوق الالكترونية الصينية و غيرها من الشركات التي قامت بتصنيعها بأشكال متنوعة و مختلفة نفس الميكانيزم لكن تمت إضافة بعض التأثيرات الفنية واللمسات من أجل المنافسة على التسويق ، قالوا بأنها تساهم في إزالة التوتر،أو تساعد على التركيز، وهناك أيضاً من قال أنه تم إجراء دراسات اظهرت أنها ممكن أن تعالج الأطفال اللذين يعانون من مرض التوحد هه ...
    فهذا السپينر أحبائي ذكرني في شخص عمل ثروة كبيرة تقدر بملايين الدولارات من لا شيء نعم لا شيء.
    إسمه (Gary Dahl) ذات يوم كان بمفرده ، وقعت عليه فكرة،قال لماذا لا أقوم يقوم ببيع الحجر للناس؟ هه نعم الحجر😅.
    في يوم من الأيام "Gary" جالس رفقة اصدقائه ، بدء يسمع شكوى أصحابه من حيواناتهم الأليفة و المصاريف التي يتم انفاقها على هذه الحيوانات الأليفة. بدء السيد يسمع و يجمع في المعلومات و يحلل ويقول في نفسه : كيف ممكن للشخص أن يربي حيوان أليف دون أن يصرف عليه أي شيء  ؟
    و مع كثرة التفكير السيد راودته فكرة مختلفة تماماً و غريبة، فقاطع اصدقائه و قال لهم بأن الحجرة هي أحسن حيوان أليف ممكن الشخص يقوم بتربيته😂، و أظهر لهم بأن الحجرة لا تمرض، ولا يتم إنفاق عليها أي سنت و لا ستة حمص. فعم المكان صمت رهيب، بعض قليل بدأت في الصراخ ضحكة شريرة من اصدقائه، يعني قالوا له هل تكلم بجد، بالدارجة المغربية "من نيتك ا ساط"! 😁 المهم بعدها قلبوها ضحك و نسوا الأمر بالرغم من أن "Gary" ضحك معهم إلى أن الفكرة راسخة ومنقوشة في دماغه، فقرر تطبيقها بلا مزاح.
    في نفس السنة "1975" قرر "گاري" أن يذهب ليجلب ذلك الحجر الأملس من شاطئ "روزاريتو" في المكسيك، بحيث هناك يوجد الحجر الأملس بكم هائل.
    المشكل الوحيد الذي كان عند "گاري" هو كيف سيحسس الناس بأن تلك الحجرة ليست حجرة عادية😅، هنا يجب عليه اللعب على عدة أشياء أخرى يعني يجب عليه التركيز كيف يقوم بتسويق منتوجه، أو كما يقول له الناس المجتهدين فن "الماركتينغ" أو "Marketing" . فقرر أن يقوم بوضع تلك الحجرة بداخل علبة أنيقة مرفوقة بكتيب لمعرفة كيفية الاستعمال يعني قام بإضافة العديد من اللمسات الفنية، و الغريب قام بإضافة عينين للحجرة كي يحسس الزبون بأنه يتعامل مع حيوان أليف فعلاً 😅
    و بعدها في ظرف اقل من سنة بدأت قصة نجاح "گاري" الذي استطاع أن يبيع مليون و نصف حجرة بثمن $ 4   أربع دولارات للحجرة الواحدة (احسبوا كم جمع اخواني في الله) مما جعل منه مليونير💰.
    وعلى ما يظهر لي فإن هذا السپينر ينهج نفس الطريق الذي اتبعه صاحب الحجرة.
    أنا لست ضد السپينر ، ولكن عندما يأتي شخص ويقول لك أنه يقوم بإزالة الضغط و التوتر و يهدن الأعصاب و يعالج التوحد 😑 كذلك هنا يجب أن اوقفه عند حده، العلم أو الطب أعوام و أعوام و هو يقاوم من أجل فهم الميكانيزم الذي يشتغل به دماغ المريض بالتوحد من أجل أن يتقاتل معه و يقول لنا هل له علاج أم لا، ويأتي مسوق ما فقير يريد أن يصبح مليونير يقول لنا اعطوا سبينر لأصحاب التوحد وسيصبحون بألف بيخير، هنا سأجيبه كما أجاب أصحاب "گاري" : من نيتك كتهضر؟ هل تحدث بجد يا عم ؟ 😅
    خلاصة القول : من بين أبرز أساسيات التسويق هو خلق الحدث أو الشيء الغير اعتيادي لدى الناس والمميز قبل صناعة المنتج. مثلاً على سبيل المبالغة يجب عليك أن تجعل الشخص مريضاً بعدها تقترح عليه الدواء ، أي إذا أردت أن تبيع السلاح فيجب عليك خلق حروب وهكذا . و على هذا الأساس أي شيء انتشر في العالم ليس صدفة وإنما له سبب معين وميزة خاصة قد تكون حقيقية أو مجرد كذب و ضحك على الذقون من أجل التسويق و ربح ثروة مالية من أشياء بسيطة.

     رابط شراء : إضغط هنا 



    الصفحات